استمراراً للتعاون بين جامعة النجاح الوطنية ووزارة التربية والتعليم العالي، فقد عقدت كلية العلوم التربوية ورشة عمل لمديري المدارس المشاركة في برنامج التربية العملية للمرحلة الأساسية الدنيا، وهدفت الورشة إلى التعريف ببرنامج التربية العملية، ومناقشة أدوار مدير المدرسة في التربية العملية، والملحوظات على برنامج التربية العملية (دوام الطلبة، الزيارات المدرسية الميدانية).

وشارك في ورشة العمل المشرفون التربويون والمشرفون الأكاديميون ومديرو المدارس وعدد من طلبة برنامج المرحلة الأساسية الدنيا، ورحّب د. سهيل صالحة رئيس قسم المرحلة الأساسية بالمشاركين، وقدّم عرضاً عن برنامج التربية العملية في المرحلة الأساسية الدنيا للصفوف الأساسية الأربعة الأولى، وأشار إلى أنّ البرنامج الجديد يقوم على تقليل الفجوة بين طالب الجامعة والمعلم بالمدرسة، من خلال دوام الطالب المعلم بالمدرسة منذ السنة الثانية لالتحاقه بالجامعة، بـواقع (360) حصة صفية.

وبدورها أوضحت أ. شفاء جبر مشرفة البرنامج في مديرية التربية والتعليم بنابلس، إلى تطور التربية العملية ومستوياتها المختلفة والتغيرات التي حدثت عليها خلال السنوات الماضية، وكذلك التدريب التي التحق به المعلمين المرشدين، وعملهم المستمر في متابعة الطلبة المعلمين في المدرسة، كما نوّهت إلى أن مدير المدرسة يمثل نموذجا لكل من الطلبة والمعلمين، وله الحق في الاستفسار عن أي جانب إداري أو فني يتعلق بالطلبة دوامهم والتزامهم، ومتابعة التخطيط وملف إنجاز الطالب المعلم وكذلك تقييم الحصص الصفية باعتباره مشرفاً مقيماً.

وتناقش المشاركون في أدوار مدير المدرسة من حيث متابعة الطالب المعلم على أنه معلم حقيقي وملتزم ببرنامج المدرسة، والحرص على أن تكون علاقة المعلم والطالب على الألفة والتشارك بينهم في التخطيط وتحضير الحصص، ومتابعة قيام الطالب المعلم بالوسائل والأنشطة المدرسية والقيام بأعمال الطابور الصباحي وحضور الاجتماعات، تسجيل الملاحظات داخل الحصص ومناقشة المعلم فيها، وملاحظة أن دورة التربية العملية هي تأمل، ومشاهدة، ومشاركة جزئية، ومشاركة كلية، وأوصى المشاركون بالاهتمام بمهارات الطالب القرائية والكتابية جيدة حتى يتمكن من إعطاء الحصة، والعمل على تكوين برنامج داخل المدرسة يتلائم مع برنامج الجامعة بحضور دوام كامل يومين أو ثلاثة أيام بالأسبوع، وقيام الطلبة المعلمين بالتحضير لبرنامج أسبوعي وتسليمه إلى إدارة المدرسة.


عدد القراءات: 102