افتتحت كلية العلوم التربوية وإعداد المعلمين في جامعة النجاح الوطنية يوم السبت الموافق 1/12/2018 ورشة عمل" البحوث النوعية من الإعداد الى النشر" لمدة ثلاثة أيام بالتعاون مع جامعة كوفنتري في بريطانيا وبرعاية برنامج زمالة للتطوير الجامعي الممول من بنك فلسطين وبإدارة مؤسسة التعاون ورشة عمل لمجموعة من أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية ومجموعة من طلبة الدراسات العليا في الجامعة تمحورت حول البحث النوعي والية كتابته،حيث أقيمت الورشة في الكلية في الحرم الجامعي القديم.

وقد شارك في الورشة الدكتورة كاثرين ويمبني،مديرة مركز البحوث والتعلم العالمي في جامعة كوفنتري، والدكتورة سائدة عفونة، عميدة كلية العلوم التربوية وإعداد المعلمين، ومجموعة من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في الجامعة.

وفي بداية اللقاء، قدمت الدكتورة كاثرين ملخصا عن جامعة كوفنتري مشيرة الى أهم المواضيع البحثية التي تهتم بها الجامعة، وذكرت أن جامعة كوفنتري احتلت المرتبة الـ12 كأفضل جامعة في بريطانيا فضلا عن كونها أفضل جامعة ناشئة في المملكة المتحدة لعام 2018.

وقد تضمن لقاء اليوم الأول خصائص البحث النوعي مقارنة بالبحث الكمي فضلا عن استراتيجيات البحث النوعي وغيرها من المواضيع ذات الصلة، وتخلل الورشة الاجابة على اسئلة المشاركين واستفساراتهم.

 

هذا وقد وقعت جامعة النجاح الوطنية وجامعة كوفنتري البريطانية يوم الأحد الموفق2/12/2018 إتفاقية تعاون مشترك بين الطرفين تهدف إلى تبادل الخبرات الأكاديمية والعلمية وفتح آفاق التبادل والتعاون الأكاديمي في مجال البحث التربوي وتطوير برامج وأبحاث مشتركة.

لتحميل الإتفاقية إضغط

هنا

 

وقد اختتمت كلية العلوم التربوية واعداد المعلمين يوم الإثنين ورشة عمل "البحوث النوعية من الإعداد الى النشر" والتي أستمرت فعاليتها على مدار ثلاث أيام وقامت بتنظيمها كلية العلوم التربوية بالتعاون مع جامعة كوفنتري في بريطانيا وبرعاية برنامج زمالة للتطوير الجامعي الممول من بنك فلسطين وبإدارة مؤسسة التعاون.

وقد اتسمت الورشة بالمشاركة الواسعة لأعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الدراسات العليا في الجامعة، حيث دارت نقاشات معمقة تستجيب للحاجات الملحة لتطوير البحوث في الجامعة وخاصة النوعية منها وترسي القواعد الأساسيّة للباحثين لتطوير بحوثهم والخروج بنتائج إيجابية تعكس عقلية باحث متفتّح عارف قادر على التحليل والتمحيص والإتيان بجديد.

وأعرب الدكتور محمد العملة، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية عن سعادته بشراكة الجامعة مع برنامج زمالة للإبتعاث الجامعي والمموّل من بنك فلسطين، مشيرا الى حرص جامعة النجاح على تطوير كوادرها بما يرتقي بالعملية التعليمية، وعلى المشاركة بكل ما يساهم في تحقيق ذلك من برامج واتفاقيات تعاون وورش عمل، حتى باتت السبّاقة دوماً في عقد كل ما ينعكس ايجابيا على الجامعة على المستوى المحلي والعالمي.

وبدورها شكرت الدكتورة سائدة عفونة، عميدة كلية العلوم التربوية كل من ساهم في دعم وتمويل وتنظيم هذه الورشة التدريبية وأعربت عن سعادتاها لاستضافة الخبيرة كاثرين، مشيرة  إلى أنَّ عقد مثل هذه الورشات يساهم في رفع مستوى الكادر الجامعي ويعزز انخراطه في البحث العلمي، بالإضافة إلى تدريب الطلبة الجامعيين وتأهيلهم للمساهمة في عملية الانتاج والتطوير.


عدد القراءات: 73