عقدت كلية العلوم التربوية وإعداد المعلمين في جامعة النجاح الوطنية اجتماعاً مع مؤسسات المجتمع المدني في نابلس؛ بهدف بحث سبل التعاون المستقبلي بين الكلية والمؤسسات في إطار مساق التربية المدنية.


ورحب د. سهيل صالحة بالحضور، وقدم لهم خطة الكلية في التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، كما تم تقديم نبذة عن مساق التربية المدنية، وفكرة مساق للسلوك المدني.

بدورها شرحت الدكتورة هبة سليم الإطارين النظري والعملي لمساق التربية المدنية وخطة العمل مع المؤسسات، كما أشارت د. سليم إلى أعداد الطلبة ومجموعاتهم التي ستتوجه لكل مؤسسة، وما هو مطلوب من كل مجموعة تنفيذه في المؤسسة.

وناقش المشاركون إمكانية دمج طلبة مساق التربية المدنية في برنامج "كسر القيود التمييزية" حيث تقوم جمعية المرأة العاملة بتنفيذه، وقدم مركز حمدي منكو فكرة تبادل الخبرات بين الطلبة الذين يقومون بالتدريب في المؤسسات، ولقيت الفكرة استحسان الجميع، كما تم الحديث عن آلية التقييم التي ستتبع في الإطار العملي لمساق التربية المدنية، وتم الاتفاق على أنه سيتم تزويد المؤسسات بنموذج تقويم؛ إضافة إلى دعوتهم للمشاركة في تقويم مبادرات الطلبة في نهاية الفصل الدراسي.

كما تحدث المشاركون عن مساق السلوك المدني وأسباب طرحه، إذ أشارت د. سليم إلى وجود حاجة ملحة لمساق يقوم ببناء الشخصية المدنية لدى الطالب الجامعي، ويجعله على اطلاع بشكل أكبر على قضايا مجتمعه وحقوقه وواجباته، ويرسخ لديه مفاهيم الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان؛ إضافة إلى ضرورة إشراك الطلبة في مؤسسات المجتمع وتنمية روح التطوع لديهم، لما له من أثر كبير في تنمية شخصياتهم، وتم الترحيب بالفكرة من قبل جميع المشاركين، وأبدوا رغبة في التعاون المستقبلي وأن يكون لهم دور في التخطيط للمساق وأيضا شركاء في تدريسه.


عدد القراءات: 97